مغارة اصحاب الكهف

مغارة اصحاب الكهف

تقع مغارة اصحاب الكهف Eshab-ı Kehf في طرسوس في مرسين ، وهو أحد أهم مراكز السبعة النائمين.

يقع في قرية Dedeler ، على بعد 12 كم شمال طرسوس ،

يعتبر الكهف على سفوح جبل Encullus مقدسًا من قبل كل من المسيحيين والمسلمين.

هناك 33 الكهوف المذكورة في القرآن الكريم على الأرض.

احد تلك الكهوف هو كهف اصحاب الكهف النائمين المذكورين في القران ، أحد هذه الكهوف الـ 33 ،

موقع مغارة اصحاب الكهف

14 على بعد كم من شمال غرب طرسوس. بعيدا عن قرية ديدلر. يعتبر هذا الكهف المذكور في سورة الكهف في القرآن مقدسًا لدى المسلمين والمسيحيين. 15-20 الدرج إلى الكهف.

يتم سرد أسطورة تنتمي إلى اصحاب الكهف

تتمحور قصة أهل الكهف حول مجموعة من الفتية (لم يتمّ تحديد عددهم بشكل دقيق) وكلبهم الذي كان يرافقهم،

حيث كانوا يعيشون في قرية يحكمها حاكم كافر جائر، وكان أهل هذه القرية ضالون ومشركون، يعبدون الأصنام ويدافعون عنها ويقدمون لها القرابين،

ويؤذون كل من يتطاول عليها، فكان هؤلاء الفتية يتفكرون في خلق السماوات والأرض ويستنكرون أن تكون الأصنام هي من خلقت هذا الكون العظيم،

فهم كانوا يؤمنون بإله أكبر من هذه الأصنام العاجزة، فرفضوا السجود لهذه الأصنام، فساعدهم الله و ثبتهم على إيمانهم وهداهم،

فحاول هؤلاء الفتية إقناع أهل القرية بعدم السجود للأصنام، وعندما سمع الملك بخبرهم أهدر دمهم، وأراد أن يقتلهم جميعهم،

فما كان منهم إلّا أن شدّوا رحالهم وخرجوا من هذه القرية الفاسقة، ليتمكّنوا من عبادة الله وطاعته، فهداهم الله إلى كهف ليأمنوا فيه،

وخرج أهل القرية للبحث عنهم ولكن الله أضل طريقهم وأعمى أبصارهم عن الكهف، وعندما وصل الفتية إلى الكهف، استلقوا فيه ليناموا،

300 سنة في الكهف

ولكن المعجزة كانت بأن الله أنامهم لأكثر من 300 سنة، وكانت حكمة الله في أن جعلهم يتقلبون خلال نومهم حفاظاً على صحة أجسادهم وحجب عنهم أشعة الشمس الحارقة،

بعد هذه القرون الثلاثة وأكثر، أيقظهم الله، فأحسوا كأنهم ناموا يوماً واحداً،

وعندما خرج أحد الفتية إلى القرية وجد أنها تغيرت وعندما رآه أهل القرية استعجبوا لشكله ولثيابه وللنقود التي يحملها،

وأيقن عندها أهل القرية قدرة الله تعالى بعد أن رأوا المعجزة بأعينهم، فآمن أهل القرية بالله تعالى،

ومن بعدها أمات الله الفتية مرة أخرى لتبقى قصتهم الخالدة دليلاً على قدرة الله تعالى.

مسجد فوق الكهف مباشرة

يتم الوصول إلى Eshab-ı Kehf ، حيث يأخذ الطبيعي شكل كهف ،

من خلال درج مؤلف من 15 خطوة. فوق الكهف مباشرة مسجد بن سلطان بن عبدالعزيز في عام 1873.

لا يزال المسجد قائما مع مآذنه الثلاثة المآذن المضافة في السنوات التالية.

Ashab-ı Kehf ، المعروف باسم Seven Sleepers ،

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.